But also replica watches uk because see much more on the rolex replica watches than ever more picky. And every replica watches person who love the table replica watches sale.
توصيات بتفعيل مشاريع العمل التطوعي الخليجي         إعلان أسماء الفائزين بجائزة الملك خالد اليوم         المتطوع والمصباح السحري         «المسؤولية الاجتماعية» يكلف «مداد» بدراسة العمل التطوعي في الشرقية         50 شابًا وشابة في دورة «تطوع بموهبتك 2»         6 متحدثات يروين قصص التحدي والإنجاز «احتواء التطوعي» يلامس أحلام المواهب المتميزة ويدعمها         الكاظم لـ«الرياض»: توصية لأمانة مجلس التعاون بإدراج ساعات العمل التطوعي في المناهج التعليمية         التطوع..         الشباب ركيزة العمل التطوعي         بوابة لتوفير مليون متطوع سنويا

الزاوية المظلمة

قصة : وعد محمد


مساءكم معطر بالزهر الفواح والنور لينير دربكم

جلست في زاوية غرفتها المظلمة والباردة
جذبت ملابسها اكثر وكأنها تحتمي بقطعة القماش تلك

نظرت الى الطاولة التي بجانبها ورأت المزهرية
نهضت من مكانها امسكت بالمزهرية نظرت الى الورود

والقت بالمزهرية على الجدار ليرن صدى الزجاج المتناثر في الغرفة

تدخل والدتها مسرعة
والدتها بصراخ :أمل ماذا فعلتي اجننتي اين ذهب عقلك يالجنونك التافه

صرخت أمل : اتركيني اتركيني اتركيييني

والدتها: اتصرخين بوجهي بالفعل لم احسن تربيتك

ويرن صوت صفعة والدة امل بالغرفة تسكت امل من الدهشة ذهبت الى زاويتها
بينما خرجت امها من الغرفة وهي تتمتم فتاة وقحة وغير مهذبة تصرخ بوجه امها

بدأت تتمتم امل انا غير مجنونة انا فقط وحيدة وحيدة
واخذت تهز نفسها كشخص مجنون

دخلت الخادمة نظفت المكان وخرجت وكانها نسمة هواء لم تشعر بها أمل

ظلت امل حبيسة جدرانها الى ان احست بالجوع خرجت وجدت والدها يسير الى غرفته
دخلت الى غرفتها بسرعة واغلقت الباب ركضت الى زاويتها وبقيت هناك
تتمتم
سيضربونني سيضربونني

ونامت في زاويتها كالمعتاد
استيقظت على اشعة الشمس الساقطة على عينيها

فتحت النافذة نظرت يمنة ويسرة
وعادت الى زاويتها تتمتم لا لا لا لن افعل

دخلت والدتها تعالي الفطور جاهز
خرجت لتناول الفطور فوجدت امرأة غريبة في المكان
وقفت خلف الجدار

المرأة : تعالي امل انا عمتك رؤى

نظرت امل من خلف الجدار نظرة خوف
نهضت عمتها متجهة اليها
وقفت امام امل ثم جلست بمستواها

رؤى: احضرت لك الحلوى تفضلي

اخذت امل الحلوى وابتسمت ذهبت الى طاولة الطعام
بدأت بتناول الطعام مدت يدها لتاخذ الخبز فاسقطت كأس الحليب على الارض
وينكسر الكأس
نظرت امل الى الحليب المتناثر بفزع وبدأت تهز جسمها بمكانها
وهي تسمع

والدتها : يا غبية ماذا فعلتي ولتسقط من على الكرسي بعد ضرب امها لها

رؤى بصدمة: ماذا تفعلي ليست سوى طفلة

والدتها: طفلة مجنونة اتعبتني

تنهض امل وهي تبكي وتنظر الى والدتها
نظرت الى يدها وصرخت

رؤى بفزع : لقد جرحت يدها سآخذها للطبيب

والدتها : انه جرح بسيط لا داعي

رؤى: سآخذها للاطمئنان

عند وصول كلا من رؤى وأمل ووالدتها المستشفى وبعد معالجتهم لجرح امل
نظر الطبيب الى رؤى

الطبيب: اتسمحين ان اسألكم ما صلتكم بهذه الطفلة

رؤى: انا عمتها وهذه والدتها

الطبيب : اتعرض الطفلة حاليا على طبيب نفسي مختص ؟

والدة امل : لا

الطبيب: من المفترض ان تعرض على طبيب مختص !!

والدة امل باستغراب: ولماذا ؟1

الطبيب : الطفلة مصابة بالتوحد ....

رؤى وام أمل : توحـــد

انتهى..

والدة امل كانت من الجاهلين بهذا المرض ولم تعلم ان ابنتها ذات السبعة اعوام مصابة به منذ الطفولة
حكمت عليها بانها مجنونة ولا تعي ما حولها
ولكن امل كانت ذات ذكاء حاد ولكن متوحدة

كثير من الناس هم كوالدات امل يحكمون وهم يجهلون ولا يتعلمون

فلا تكوني كوالدة امل صماء علميا ومغلقة عقليا



التعليقات

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لنادي لبيه الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها

1 : كلام جميل

صالح الغامدي

قصه جميله يعطيك العافية اخت وعد

2 : المجتمع

ماجد سعد

للاسف ثقافه المجتمع لم تصل لحد التقبل بالامراض النفسيه والعقليه او مساعده المريض على تجاوزها ولم تقف عند هذا الحد انما الممارسات الخاطئه والاستهزاء والسخريه بالمرضى وزياده معاناتهم ونحن بحاجه لوقفه جاده لتثقيف المجتمع وخاصه المجتمع القروي

3 : لاحول ولاقوه إلابالله

زايد المرواني

أتمنا من كل أم التخلي عن اسلوب الضرب والإتجاه إلى اسلوب الحوار

   

الإسم الثلاثى

:

البريد الإلكتروني

:

عنوان التعليق

:

التعليق

:
   

   

ÊÓÌíá ãÓÊÎÏã ÌÏíÏ

ÔÑßÉ æÇíÊ ÔÇÏæ
 
 
جميع الحقوق محفوظة لنادي لبيه التطوعي ÔÑßÉ æÇíÊ ÔÇÏæ